Chat-GPT يغزو الصين والشركات تواجه صعوبة في إيضاج خيارات محلية بديلة

شركة OpenAI المدعومة بواسطة Microsoft جعلت ChatGPT الشائع بدون قيود للمستخدمين في الصين، وقد أثار التطبيق اهتمام الكثير من المواطنين الصينيين، لهذا تسعى الشركات لدمج التكنولوجيا في منتجاتها المحلية وإطلاق حلول منافسة.

بينما لا يستطيع الصينيون إنشاء حسابات OpenAI للوصول إلى روبوت الدردشة المدعوم بالذكاء الاصطناعي (Chat-GPT)، فإن الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN) والأرقام الهاتفية الخارجية يساعدون بعض الأشخاص في تجاوز هذه القيود.

وفى الوقت نفسه فان نماذج OpenAI التى تقف وراء برنامج chat-gpt الذى يمكن أن يكتب مقالات وأكواد كمبيوتر معقدة يمكن الوصول اليها نسبيا في الصين، لكن يتم دمجها بشكل متزايد في تطبيقات تكنولوجيا المستهلك الصينى من الشبكات الاجتماعية إلى التسوق عبر الإنترنت.

Chat-GPT يغزو الصين والشركات تواجه صعوبة في إيضاج خيارات محلية بديلة

إن الشعبية المتزايدة لهذه الأداة تزيد الوعي في الصين حول مدى تقدم الذكاء الاصطناعي الأمريكي، ووفقا لمحللين، إلى أي مدى تستطيع الصين التسابق في هذه التيكنولوجيا وهل فعلا تستطيع ذلك بالأساس؟

"هناك إثارة كبيرة حول ChatGPT. وخلافا لمادة الإنترنت التي تواجه صعوبة كبيرة في العثور على تطبيقات واقعية، فقد ساعدنا برنامج ChatGPT فجأة على تحقيق التفاعل بين الإنسان والكمبيوتر، كما أفاد دينغ داوشي، وهو محلل مستقل للإنترنت ومدير سابق لشركة Sootoo الاستشارية التي تتخذ من بكين مقرا لها. إن التغييرات التي ستجلبها أكثر فورية ومباشرة وأسرع بكثير.

ولا تمنع السلطات الصينية تطبيق OpenAI أو ChatGPT نفسه، ولكن نظام OpenAI لا يسمح للمستخدمين في البر الرئيسي للصين وهونغ كونغ وإيران وروسيا وأجزاء من أفريقيا بالتسجيل.

وقال أوبن أي لرويترز إنه يعمل على جعل خدماته متاحة على نطاق أوسع.

وقالت الشركة التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرا لها في بيان أرسل بالبريد الإلكتروني: "في حين أننا نود أن نوفر التكنولوجيا في كل مكان، فإن الظروف في بعض البلدان تجعل من الصعب أو المستحيل بالنسبة لنا أن نفعل ذلك بطريقة تتماشى مع مهمتنا". ونحن نعمل حاليا على زيادة عدد المواقع التي يمكننا فيها توفير الوصول الآمن والمفيد لأدواتنا.

وفى ديسمبر أغلقت شركة تينسنت القابضة / 0700.hk / وينشات أكبر تطبيق للرسائل في الصين عدة برامج متعلقة بالشبكات ظهرت على الشبكة وفقا لما ذكرته تقارير وسائل الاعلام المحلية ولكنها إستمرت في الظهور.

ظهرت على موقع WeChat عشرات الروبوتات المزودة بتقنية ChatGPT، يستخدمها هواة تصميم البرامج أو الحسابات الآلية التي يمكنها التفاعل مع المستخدمين. يفرض حساب واحد على الأقل رسوما على المستخدمين قدرها 9.99 يوان (1.47 دولار) لطرح 20 سؤالا.

ولم يرد تينسنت على طلب رويترز للتعليق.

يدعم برنامج ChatGPT التفاعل بين اللغة الصينية، وهو قادر على التحدث باللغة الصينية، مما ساعد على دفع اعتماده غير الرسمي في البلاد.

كما تستخدم الشركات الصينية أدوات وكيلة أو شراكات قائمة مع ميكروسوفت، التي تستثمر مليارات الدولارات في برنامج OpenAI، للوصول إلى الأدوات التي تسمح لها بتضمين تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في منتجاتها.

وفي ديسمبر/كانون الأول، أدخلت شركة دينوكاي ومقرها شينزين شخصية افتراضية في تطبيقها الاجتماعي الأشبه بألعاب ثلاثية الأبعاد، والذين إستخدموا التكنولوجيا الكامنة التي يستخدمها برنامج تشابث جي بي تي في الحديث. تخطط شركة كونلون للبرمجيات الترفيهية ومقرها بكين لدمج برنامج ChatGPT في برنامج أوبرا متصفح الإنترنت الخاص بها.

وقالت شركة "SleekFlow"، وهي شركة ناشئة مدعومة عالميا من شركة "تايجر" في هونغ كونغ، إنها تدمج الذكاء الاصطناعي في أدوات مراسلة علاقات العملاء.

قال هينسون تساي، مؤسس شركة SleekFlow: لدينا عملاء في جميع أنحاء العالم. ومن بين أمور أخرى، يقوم برنامج ChatGPT بترجمات ممتازة، وأحيانا أفضل من الحلول الأخرى المتاحة في السوق.

الرقابة

وتشير إختبارات وكالة رويترز للمحادثة CHATgpt إلى أن الثربوت لا يكره الأسئلة التي قد تكون حساسة في البر الرئيسي للصين. وعندما سئلت عن أفكارها بشأن الرئيس الصينى شى جين بينغ ، على سبيل المثال ، أجابت انها لا تمتلك آراء شخصية وقدمت مجموعة من وجهات النظر.

ولكن بعض مراحله بالوكالة على شبكة "نحن تشات" أدرجت مثل هذه المصطلحات على القائمة السوداء، وفقا لتأكيدات أخرى لوكالة رويترز، امتثالا للرقابة الصينية الشديدة على فضائها الإلكتروني. وعندما سئلت نفس السؤال عن شي على روبوت وكيل ChatGPT، أجابت بأن المحادثة انتهكت القواعد.

وللتوافق مع القواعد الصينية، قال مؤسس شركة دولاي إن برنامجه الانتخابي سوف يرشح المعلومات المقدمة للمستخدمين أثناء تفاعلهم مع برنامج ChatGPT.

ولم يعلق القائمون على التنظيم في الصين، الذين وضعوا في العام الماضي قواعد لتعزيز حوكمة التكنولوجيا "العميقة"، على نظام تشات جي بي تي، ولكن وسائل الإعلام الرسمية حذرت هذا الأسبوع من مخاطر سوق الأسهم وسط نوبة من الغضب الشديد إزاء الأسهم المحلية التي تستند إلى مفهوم ChatGPT.

ولم ترد إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية، وهي الجهة المنظمة للإنترنت، على طلب رويترز للتعليق.

وقال روجير كريمرز، الأستاذ المساعد في جامعة لايدن، "مع صدور اللوائح التنظيمية في العام الماضي، تقول الحكومة الصينية: نحن نرى بالفعل هذه التكنولوجيا قادمة ونريد أن نكون في المقدمة".

"أتوقع تماما أن الغالبية العظمى من المحتوى الذي ينتجه الذكاء الاصطناعي غير سياسي".

منافسون صينيون

انضم إلى الطفرة عدد من أكبر شركات التكنولوجيا في البلاد مثل بايدو ( 9888.اتش كيه ) وعلي بابا ( 9988.اتش كيه ) الذين قدموا تحديثات هذا الاسبوع حول نماذج الذكاء الاصطناعى التى يعملون عليها مما دفع أسهمهم للتكبير.

وقالت بايدو هذا الأسبوع إنها ستكمل الاختبار الداخلي ل "إيرني بوت" في مارس/آذار، وهو نموذج كبير من الذكاء الاصطناعي تعمل عليه شركة البحث منذ عام 2019.

وقال علي بابا يوم الأربعاء أن معهد أبحاث أكاديمية دامو التابع لها كان أيضا يختبر أداة على نمط ChatGPT.

وقال دوان ، الذى تستخدم شركته برنامج بايدو اى تشابوت يسمى أفلاطون لمعالجة اللغات الطبيعية ، ان برنامج تشاتشات جى بى تى يعتبر على الاقل جيلا أكثر قوة من حلول ان ال بى الحالية في الصين ، بالرغم من انه اضعف في بعض المجالات مثل فهم سياق المحادثة.

ولم يرد بايدو على طلب رويترز للتعليق.

تم إطلاق الوصول إلى محول GPT-3 من OpenAI، أو محول Generative مدرب مسبقا، في عام 2020، والذي تم تحديثه هو العمود الفقري ل ChatGPT.

وقال دوان أن مخاطر الامتثال المحتملة على المدى الطويل تعني أن الشركات الصينية ستحل على الأرجح محل ChatGPT ببديل محلي، إذا كان بإمكانها مطابقة وظائف المنتج المطور من قبل الولايات المتحدة.

واضاف "لذلك نأمل فعلا في ان تكون هناك حلول بديلة في الصين نستطيع إستخدامها مباشرة (...) فهي قد تتعامل مع الصينيين بشكل افضل كما يمكنها ان تلتزم بشكل افضل باللوائح".

دروس تقنية
بواسطة : دروس تقنية
دروس تقنية هي مدونة عربية تهتم بالمجال التقني. وتقدم شروحات ويندوز و اندرويد كما تشرح طرق الربح من الانترنت للمبتدئين وكل مايتعلق بالتكنولوجيا.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-